دبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلن تحالف "رينو - نيسان"، الرائد عالمياً في مجال التنقل عديم الانبعاثات*، عن توفير 50 سيارة كهربائية لنقل الوفـود المشاركة في مؤتمر "الأمم المتحدة لتغيّر المناخ" (كوب 22) الذي يقام بين 7 - 18 نوفمبر في مدينة مراكش المغربية.

وتنسجم هذه الخطوة مع التزام التحالف بصفته راعي النقل الرسمي للمؤتمر الذي من المتوقع أن يشارك فيه أكثر من 25 ألف شخص من 195 بلداً حول العالم. وهذه هي المرة الثانية التي تعتمد فيها الأمم المتحدة سيارات عديمة الانبعاثات إلى جانب وسائل النقل العام في أحد مؤتمراتها الرئيسية.

وتضم قائمة السيارات التي يوفرها التحالف خلال المؤتمر سيارتي "رينو زوي" و"نيسان ليف" صغيرتي الحجم وسيارة الفان الكهربائية e-NV200 بسبعة مقاعد. وستنقل هذه السيارات الضيوف على مدار الساعة إلى الوجهات الرئيسية في المؤتمر لترفد بذلك وسائل النقل العام.

وسيقوم التحالف أيضاً بتركيب شبكة تضم أكثر من 20 محطة قياسية للشحن السريع ضمن عـدد من المواقع الاستراتيجية في المدينة، وستكون قادرة على شحن السيارات بالكهرباء من الصفر حتى 80% في غضون ساعة واحدة فقط.

وبامتلاكه 6 طرازات من السيارات الكهربائية، يتصدر تحالف "رينو- نيسان" طليعة مجموعات السيارات عديمة الانبعاثات في العالم، حيث تجاوزت مبيعاته عتبة 360 ألف سيارة كهربائية حول العالم. وتعتبر "نيسان ليف"، التي تم إطلاقها في عام 2010، أكثر السيارات الكهربائية مبيعاً في القطاع، بينما تحافظ "رينو زوي" على لقب السيارة الكهربائية الأفضل أداءً في القارة الأوروبية. ويستأثر التحالف اليوم بنصف مبيعات السيارات الكهربائية حول العالم بما في ذلك سيارة الركاب العصرية "رينو تويزي" ذات المقعدين، وسيارة الفان الكهربائية e-NV200 التي تم طرحها للبيع في أسواق القارة الأوروبية واليابان منذ عام 2014.

من جانب آخر، تم تصميم مصنع "رينو - نيسان" في مدينة طنجة المغربية للانتقال نحو المرحلة المقبلة من التشغيل دون التسبب نهائياً بانبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وذلك من خلال الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة والطاقة الحرارية التي يتم إنتاجها في الموقع إلى جانب الكهرباء التي يتم شراؤها. وقد بدأ المصنع عملياته التشغيلية خلال عام 2012 مع المحافظة على نهجه الفريد في قطاع صناعة السيارات.

وتعد مجموعة "رينو" شركة تصنيع السيارات الوحيدة في المغرب التي تسوّق باقة شاملة من السيارات الكهربائية. وبفضل "مؤتمر الأمم المتحدة لتغيّر المناخ" (كوب 22) وتطلعات المملكة لتطوير مصادر طاقة عديمة الانبعاثات، قررت العديد من الشركات التوجه إلى شراء أعداد ضخمة من السيارات الكهربائية والاعتماد عليها بنسبة 100%.

وبهذه المناسبة، قال مارك ناصيف، العضو المنتدب لشركة "رينو المغرب" ومدير عمليات التحالف خلال مؤتمر "كوب 22": "يسرّ تحالف ’رينو- نيسان‘ المساهمة في مؤتمر ’الأمم المتحدة لتغير المناخ‘ (كوب 22) من خلال توفير 50 سيارة كهربائية لنقل الضيوف. وتمثل هذه التكنولوجيا، إلى جانب تقنية مزيج الكهرباء الخالية من الكربون، الحل الأمثل لنقل الأشخاص بما يضمن معالجة مشكلة الاحتباس الحراري والارتقاء بجودة الهواء في مدننا".

بدوره قال إيساو سيكجوشي، العضو المنتدب لـ "مجموعة نيسان" في منطقة شمال أفريقيا ومصر: "تعد ظاهرة تغيّر المناخ من أبرز التحديات التي تواجه عالمنا اليوم. وقد أدرك تحالف ’رينو- نيسان‘ دور قطاع السيارات في الجهود الجماعية لموجهة الانبعاثات الكربونية، وأسرع في اتخاذ خطوات عملية في هذا الإطار".

وكان تحالف "رينو- نيسان" شريكاً رسمياً في "مؤتمر كوب 21" من خلال تقديمه 200 سيارة كهربائية، وهو أكبر عدد سيارات من هذا النوع تم تقديمه لمؤتمر دولي. وتكفلت هذه السيارات بنقل 8 آلاف مشارك خلال المؤتمر السنوي بين مندوبين وإعلاميين ومفاوضين خلال أعماله على مدى أسبوعين في باريس. وقطعت السيارات بذلك 175 ألف كيلومتر على الأقل دون التسبب بأي انبعاثات كربونية أو استخدام للنفط، مما حقق وفورات بواقع 182 برميلاً مع تفادي انبعاث 18 طناً من غاز ثاني أكسيد الكربون.

ويشارك التحالف كذلك في معرض "حلول  كوب 22" الدولي لحلول تغيـر المناخ، والذي يقــام في المنطقة الخضراء بمدينة مراكش بين يومي 7- 18 نوفمبر. ويسلط المعرض الضوء على حلول الانبعاثات الكربونية بالتعاون مع المدن والشركات والمنظمات من مختلف أنحاء العالم، وهو يتيح لضيوفه من جمهور العامة فرصة اختبار قيادة سيارات التحالف الكهربائية.

ويتوافر مزيد من المعلومات حول "مؤتمر كوب 22" على الموقع الإلكتروني: www.cop22.ma

*قيادة السيارات دون التسبب بانبعاث ثاني أكسيد الكربون أو أي ملوثات للغلاف الجوي بحسب مقاييس "دورة القيادة الأوروبية الجديدة" (NEDC)